الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 حرمانية الخصام فوق ثلاث ايام بين المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احلام فتاة





انثى
اللإنتساب : 03/06/2008
عدد المساهمات : 1464
عدد الـنقاط : 1473
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: حرمانية الخصام فوق ثلاث ايام بين المسلمين   2011-05-21, 10:51 pm

نحن كلنا مسلمين
يجب صلح بعض ثلاث ايام من خصام
بخلال هالثلاث ايام خصام تراجع نفوس
ونعرف حق على مين و نروق بعد هالمدة يجب وضروري صلح عشان الفة والمحبة بيننا

احاديث شريفة تثبت حرمانية


قوله صلى الله عليه وسلم : ( تعرض الأعمال في كل إثنين وخميس فيغفر الله لكل امرئ لا يشرك به شيئا ، إلا امرأ كانت بينه وبين أخيه شحناء فيقول اتركوا هذين حتى يصطلحا ) رواه مسلم. وشدد في النهي فقال صلى الله عليه وسلم : ( إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله إلى خلقه فيغفر للمؤمنين ويملي للكافرين ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه ) صحيح الجامع 771 ، وقال صلى الله عليه وسلم : ( في ليلة النصف من شعبان يغفر الله لأهل الأرض إلا المشرك أو مشاحن ) صحيح الجامع 4268 ، وبين صلى الله عليه وسلم أن من صفات النفاق المبالغة في الخصام كما في قوله : ( أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من نفاق حتى يدعها، إذا اؤتمن خان وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر ) متفق عليه ، ومعنى إذا خاصم فجر: أي بالغ في الخصومة، وشدد صلى الله عليه وسلم على المبالغة فقال: ( لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ايام فمن هجر أخاه فوق ثلاث ايام فمات دخل النار) رواه أبو داود بإسناد على شرط البخاري. ، وشدد أكثر حيث اعتبر المبالغ قاتلا فقال صلى الله عليه وسلم : ( من هجر أخاه سنة فهو كسفك دمه ) رواه أبو داود بإسناد صحيح .
الاحاديث شريفة كلها تثبت صلح بعد 3 ايام ويجب كلام مع بعض لحتى الفة والمحبة بيننا تضل وهيك بنرضي ربنا

والخصام لاتفهه الاسباب ويمتد فوق ثلاث ايام حرام شرعيا
حث الدين الإسلامي المسلم في جميع أحواله على بذل الخير والمعروف في آيات كثيرة وأحاديث نبوية متعددة، قال تعالى:{وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}، وقال عليه الصلاة والسلام: (خير الناس أنفعهم للناس)، والصلح بين الناس باب عظيم من أبواب الخير الذي تتحقق به الرحمة والمودة بين الناس، ولا شك أن المسلم مطالب بهذا العمل المتمثل في السعي للإصلاح بين الناس.

وفي ظل تعاظم قضايا المجتمع المسلم وتعددها وتنوعها مع تحديات العصر وتشابك المصالح بين الناس، حدثت النزاعات ووقعت الخلافات بين الناس حتى بين الأهل والأقارب، ونرى الخصام بين الأقارب. والاصدقاء. فما هو المطلوب من المسلم تجاه هذه النزاعات والخصام بين أولي القربى؟!
يجب نعلم كل أنسان معرض ان يغلط لكن المهم لا يعيد غلط لا يوجد انسان معصوم عن غلط

الأقارب.. أولاً

بداية يرى الشيخ القاضي سليمان بن عبد الله الماجد - عضو مجلس الشورى أن أي مجتمع لا يقوم ولا ينتج نفعاً في الدين والدنيا إلا في جو مؤتلف. ولهذا وقبل أن يباشر النبي مهام الدولة آخى بين المهاجرين والأنصار وحارب العصبية الجاهلية والفخر بالآباء حتى يعيش أهل المجتمع متحابين.

والأسرة والأرحام من أحوج الناس إلى هذا الجو المستقر المتآلف لماذا؟ لأن الوقت الذي يقضيه المرء مع أسرته وأقاربه - في الغالب - هو أكثر وقته؛ فإذا كان هذا المحيط متوترا ملتهبا مترقبا متوجسا مليئاً بالظنون السوداء والشكوك القاتمة فأي طمأنينة أو دفق مشاعر أو إنتاج يرجوها المرء في هذه البيئة المتوترة؟

القرابة موئل السكون والراحة والأمان من عوادي الحياة - بإذن الله - ففيها العون المادي عند الجوائح والكوارث، وفيها المؤانسة عند الأحزان، وفيها الرأي والنصح عند الملمات. ولهذا صار أثر صلة القرابة ظاهراً في الصحة البدنية وطول العمر، وقد تحصل هذا بسلامة الصحة النفسية التي نتجت عن الطمأنينة والأمان، وفي تقرير هذا المعنى وبيان ذلك الأثر يقول - صلى الله عليه وسلم -: (إن صلة الرحم محبة في الأهل، مثراة في المال، منسأة في الأثر) ونسأ الأثر: طول العمر.

وبناء عليه.. كان من أعظم المهمات إصلاح ذات البين بين أبناء المجتمع عموماً وبين القربات خصوصاً، ويكون ذلك بأمور منها:

أولاً: الحذر من أسباب الوحشة والقطيعة؛ بحفظ اللسان وأن يكون التبسط في الحدود التي يقبلها القريب؛ فرب كلمة أورثت عداوة، ولا سيما وأنت لا تقدر على تقييم نفسيات الناس ومدى تقبلهم أو تجاوزهم لأخطائنا؛ لأن بعض الناس إذا جرح شعوره لم ينس جارحه وفي مثله يقول الشاعر:



إن القلوب إذا تنافر ودها
مثل الزجاجة كسرها لا يُشعب
ثانياً: معالجة المشكلات في حينها، والاعتذار من الأخطاء في وقتها، فإن أكثر ما يزعج الشخص في جليسه عدم شعوره بالأمان من كلمة نابية أو سخرية مرة؛ فإذا اعتذر كان ذلك عنواناً لطمأنته من أي خطأ آخر، وكان ذلك ترويضاً منه لنفسه من أي جموح قد يوجد في أي وقت.
الاعتذار ضروري لتهدا النفوس ويجب نقبل الاعتذار لان الله غفور رحيم فما بالنا حنا
ثالثاً: الصبر وتحمل أخطاء الآخرين، وإن زادت على حدها كان التنبيه بألطف عبارة، ولا يلجأ إلى التعنيف ما استطاع إلا عند تعذر العلاج بالسر والحسنى وأن يترك للزمن دوره: قال الله تعالى: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ، وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظ عَظِيمٍ}.

رابعاً: تمني الخير للناس وعدم حسدهم وعدم الاستماع للحساد، فإن هذا أجر وذخر في الآخرة وذكر وسيادة في الدنيا، وكثيراً ما يسمع بعض الناس مثلا لا يعرفون معناه: (الحسود لا يسود).

خامساً: أن لا نتحدث عن خلافاتنا مع الناس فضلا عن القرابة، فإن هذا ليس شأن أصحاب النفوس الكبيرة، عدا ما فيه من توسيع هوة الخلاف وزيادة الضغينة، وقطع طرق الرجعة على المخالف وتحطيم جسور التلاقي.

سادساً: السعي إلى إصلاح ما بين القرابة ولا سيما إذا ظهر وصار حديث المجالس.

سابعاً: بذل المال في محله والهدية فإنه مذهبة للضغينة.

ثامناً: أن يحتسب الأجر العظيم في كل سبب للعداوة، قال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: (صلوا أرحامكم والله إنه ليكون بين الرجل وبين أخيه الشيء ولو يعلم الذي بينه وبينه من داخل الرحم لأوزعه (لمنعه) ذلك عن انتهاكه).

وانظر إلى هذا المشهد المهيب والحوار العظيم بين رب العزة جل جلاله والرحم منذ الأزل وعند بزوغ فجر الخليقة: قال - صلى الله عليه وسلم -: (خلق الله الخلق، فلما فرغ منه قامت الرحم، فقال: مه، قالت: هذا مقام العائذ بك من القطيعة، فقال: ألا ترضين أن أصل من وصلك، وأقطع من قطعك؟ قالت: بلى يا رب، قال: فذلك لك. ثم قال أبو هريرة: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ}.

تاسعاً: أن يعلم القريب أن محك الاختبار في الصلة وتعظيم الرحم ليس في رد المعروف والمكافأة على الجميل والابتسامة في وقت السعة ودعوته إلى وليمة واجبة فقط فإن هذا سهل ميسر بل لا مندوحة منه إلا لمن رضى بالدنية، لكن غرفة الاختبار الحقيقية هي في المضايق وعند الخلافات وحول الكلمات الجارحة والنزاعات المالية فهنا تحدث حالات الفشل الذريع ويتساقط الناس فيخسرون الدنيا والآخرة، ولهذا قال - صلى الله عليه وسلم -: (ليس الواصل بالمكافئ ولكنه الذي يصل من قطعه).

حسن التعامل مع الآخرين

يقول الدكتور سليمان بن صالح القرعاوي - أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الملك فيصل بالأحساء: تتجلى في الإسلام أروع صور التعامل الحق بين الإنسان وأخيه الإنسان، عملاً بقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن) وفي حديث آخر قوله - صلى الله عليه وسلم - : (الدين المعاملة) والإسلام وهو يدعونا إلى حسن التعامل مع الآخرين، فإنه يرمي بذلك إلى جمع الكلمة ونبذ الخلاف، قال الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}. وقال الرسول - صلى الله عليه وسلم -: (المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم وهم يد على من سواهم) وفي هذا دلالة أكيدة على توكيد حسن المعاملة بين الناس على حد سواء؛ لأن الإسلام دين المساواة، دين العدالة، دين لا يفضل فيه أحد على آخر إلا بالعمل الصالح والتقوى، دين لا يميز جنساً من الأجناس وطبقة من الطبقات، أو سلالة من السلالات، دين يدعو إلى المساواة بين الأفراد، وقد أُرسل المصطفى - صلى الله عليه وسلم - إلى الناس جميعاً من غير تفرقة بينهم، قال جل شأنه: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافةً لِّلنَّاسِ}، وروى الإمام أحمد في مسنده عن أبي نضرة، حدثني من سمع خطبة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في وسط أيام التشريق فقال: (يا أيها الناس ألا ان ربكم واحد، وان أباكم واحد، ألا لأفضل لعربي على أعجمي، ولا أعجمي على عربي، ولا أحمر على أسود، ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى) وإذا نظرنا إلى الأخلاق الإسلامية نجدها عبارة عن منظومة متداخلة بعضها في بعض، فكل خلق يقوم عليه الخلق الآخر، فخلق الجود والكرم والبذل والعطاء والسخاء والإيثار حض عليها الإسلام، ودفع بالمسلم للتخلق بها، بل هي أخلاق من العرب التي جاء بها الإسلام فهذَّبها، وعندما أُسرت سفانة بنت حاتم طي قالت للرسول: (يا محمد إن رأيت أن تخلي عني ولا تُشمت بي أحياء العرب، فإني ابنة سيد قومي، وإن أبي كان يحمي الذمار ويفك العاني ويشبع الجائع ويكسو العاري ويُقري الضيف ويطعم الطعام ويفشي السلام، ولم يرد طالب حاجةقط، وأنا ابنة حاتم طي)، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (يا جارية، هذه صفة المؤمنين حقا، لو كان أبوك مسلماً لترحمنا عليه، خلوا عنها فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق، والله تعالى يحب مكارم الأخلاق). وفي هذا الصدد يتضح لنا بجلاء ووضوح حرص الإسلام على أن يعيش الناس في وئام ومحبة، وقد بذل الإسلام جهده في سبيل تنمية ذلك، وعدت من درجات الإحسان. ونحن في هذا العصر نجدنا بأمس الحاجة إلى حسن التعامل مع الآخرين أياً كانوا ويجب سماح بين بعض وقت غلط واللاعتذار وتقبل الاعتذار لتتالف المحبة
حتى ناخذ اجر وثواااب

وشخص بسامحنا هاد من نبل اخلاق ويجب نكون معه مناح ويجب ما نغلط معه مرة ثانية
منقول
واتمنى تستفيدو منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ميراا





انثى
اللإنتساب : 10/01/2009
عدد المساهمات : 6556
عدد الـنقاط : 12072
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: حرمانية الخصام فوق ثلاث ايام بين المسلمين   2011-05-22, 7:59 pm




باركــ الله فيكي











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احلام فتاة





انثى
اللإنتساب : 03/06/2008
عدد المساهمات : 1464
عدد الـنقاط : 1473
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: حرمانية الخصام فوق ثلاث ايام بين المسلمين   2011-05-23, 12:00 pm

أج ــمل وأرق باقات ورودى لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سفير الغرام





ذكر
اللإنتساب : 28/10/2009
عدد المساهمات : 343
عدد الـنقاط : 618
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: حرمانية الخصام فوق ثلاث ايام بين المسلمين   2011-06-18, 3:41 pm

يسلمووو للفائدة الجميله

وةالطرح المميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حرمانية الخصام فوق ثلاث ايام بين المسلمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــرخـــــة قــــــــــلــــــــم :: منتدى صرخة قلم الديني :: شارك معنا-
انتقل الى:  
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...