الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

  أجمل ما كتب الأدباء والشعراء عن رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احلام فتاة





انثى
اللإنتساب : 03/06/2008
عدد المساهمات : 1464
عدد الـنقاط : 1473
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: أجمل ما كتب الأدباء والشعراء عن رمضان   2013-07-12, 2:49 pm

حفل الأدب الاسلامي منذ عصر صدر الإسلام وحتى عصرنا الحديث
بكثير من صور التعبير عن الحب والتقدير لشهر رمضان الكريم،

فنجد أمير الشعراء أحمد شوقي يصور معاني الصور تصويرا أدبيا،
فيقول في كتابه (أسواق الذهب):

«الصوم حرمان مشروع وتأديب بالجوع وخشوع لله وخضوع،
لكل فريضة حكمة وهذا الحكم ظاهره العذاب وباطنه الرحمة
يستثير الشفقة ويحض على الصدقة، يكسر الكبر ويعلم الصبر ويسن خلال البر،
حتى إذا جاع من ألف الشبع وحرم المترف أسباب المنع،
عرف الحرمان كيف يقع وكيف ألمه إذا لذع )

وقد جرت عادة الشعراء أن يرحبوا بهلال رمضان الذي

يأذن ببدء هذا الشهر الكريم، ويتفننوا في وصفه ويعدوه

أمارة خير وبشارة يمن وبركة،

الشاعر ابن حمديس الصقلي
قلت والناس يرقيون هلالايشبه الصب من نحافة جسمه
من يكن صائما فذا رمضان خط بالنور للورى أول اسمه

ويذكر البحتري هلال شهر شعبان حين أصبح قمراً يؤذن بطلوع شهر رمضان،

فيقول:
قم نبادر بها الصيام فقد أقمر ذاك الهلال من شعبان


ويهنئ الشاعر العباسي البحتري الخليفة المتوكل بن المعتصم بن هارون
الرشيد لصيام شهر رمضان ولحلول عيد الفطر:

بالبر صُمتَ وأنت أفضل صائم
فانعم بعيد الفطر عيدًا إنه وبسنة الله الرضية تُفطر
يوم أغر من الزمان مُشهرُ

ويقول محمد الأخضر يمتدح هلال رمضان:


امـلأ الـدنيا شعاعـا
أيـها النـور الحبيـب

اسكب الأنـوار فيـها
مـن بعـيد وقـريـب

ذكـر النـاس عـهودا
هـي من خـير العـهود

يوم كان الصوم معنى
للتسامي والصعود


ينشر الرحمة في الأرض
على هذا الوجود

ويصور حسن اسماعيل مشهد الصائمين المترقبين صوت المؤذن
منتظرين في خشوع ورهبة نداءه فيقول:

جعلت الناس في وقت المغيب عبيد ندائك العاتي الرهيب
كما ارتقبوا الأذان كأن جرحا يعذبهم، تلفت للطبيب
وأتلعت الرقاب بهم فلاحوا كركبان على بلد غريب
عتاة الأنس أنت نسخت منهم تذلل أوجه وضنى جنوب

ونجد الشاعر أحمد مخيمر يناجي رمضان قائلا:

أنت في الدهر غرة وعلى الأرض سلام وفي السماء دعاء
يتلقاك عند لقياك أهل الفلهم في النهار نجوى
وتسبي ليلة القدر عندهم فرحة العمر تدانت على سناها السماء
في انتظار لنورها كل ليل يتمنى الهدى ويدعو الرجاء
وتعيش الأرواح في فلق الأشواق حتى يباح فيها اللقاء
فإذا الكون فرحة تغمر الخلق إليه تبتل الأتقياء
وإذا الأرض في سلام وأمنوإذا الفجر نشوة وصفاء
وكأني أرى الملائكة الأبرار فيها وحولها الأنبياء
نزلوا فوقها من الملأ الأعلى فأين الشقاء والأشقياء ؟


وفي رمضان تتجه النفوس إلى الله بخشوع وإيمان،
وفي ذلك يقول الشاعر مصطفى حمام:

حدثونا عن راحة القيد فيحدثونا عن نعمة الحرمان
هو للناس قاهر دون قهروهو سلطانهم بلا سلطان
قال جوعوا نهاركم فأطاعواخشعا، يلهجون بالشكران
إن أيامك الثلاثين تمضي كلذيذ الأحلام للوسنان
كلما سرني قدومك أشجاني نذير الفراق والهجران
وستأتي بعد النوى ثم تأتييا ترى هل لنا لقاء ثان؟

أما الشاعرة علية الجعار فكانت من أكثر الشاعرات احتفاء بشهر رمضان،

ففي ديوانها (ابنة الإسلام) نجد مقطوعة شعرية بعنوان (رمضان) جاء فيها:

وإن هل بالنور شهر الصيام يجود به الله في كل عام
وصمنا له طاعة في النهاروقمنا له خشعا في الظلام

وفي ديوانها الأخير (مهاجرون بلا أنصار)
نجد قصيدة بعنوان (مرحبا رمضان) وفيها:
يا مرحبا شهر الهدى شهر السماحة والندى
وتحدثت في قصائدها عن ارتكاب المعاصي
في شهر الصوم فمقطوعة عن تارك الصلاة وأخرى
عن المفطر المجاهر ومقطوعة عن إيذاء الناس
ثم اختتمت هذه المقطوعات بمقطوعتين الأولى
تلاوة القرآن والثانية الصوم في رحاب الكعبة
وتتحدث فيها عن تجربة المعتمرين في رمضان
حيث يقضون أكثر أوقاتهم في البيت الحرام.

دعوة الى الاعتدال

وفي رمضان نرى كثيرا من الصائمين
يقضون فترة المساء في تناول مختلف الأطعمة،
ويحشون معدتهم بألوان عدة من الطعام،
وقد يأكلون في شهر الصيام أضعاف ما يأكلون في غيره،
وأمثال هؤلاء لا يستفيدون من الصوم الفائدة المرجوة.
وفي ذلك يقول الشاعر معروف الرصافي
وهو يصف بعض الصائمين الذين يتهافتون
على الطعام غير مبالين بالعواقب:

وأغبى العالمين فتىأكول لفطنته ببطنته انهزام
ولو أني استطعت صيام دهري لصمت فكان ديدني الصيام
ولكن لا أصوم صيام قوم تكاثر في فطورهم الطعام
فإن وضح النهار طووا جياعاوقد هموا إذا اختلط الظلام
وقالوا يا نهار لئن جعنافإن الليل منك لنا انتقام
وناموا متخمين على امتلاءوقد يتجشئون وهم نيام
فقل للصائمين أداء فرضألا ما هكذا فرض الصيام

ويرسم عميد الأدب العربي طه حسين صورة أدبية للحظات الإفطار فيقول:

«فإذا دنا الغروب وخفقت القلوب وأصغت الأذان لاستماع الآذان
وطاشت نكهة الطعام بالعقول والأحلام،
فترى أشداقا تنقلب وأحداقا تتقلب بين أطباق مصفوفة وأكواب مرصوفة،
تملك على الرجل قلبه وتسحر لبه بما ملئت من فاكهة وأترعت من شراب،
الآن يشق السمع دوي المدفع،
فتنظر إلى الظماء وقد وردوا الماء،
وإلى الجياع طافوا بالقصاع،
تجد أفواها تلتقم وحلوقا تلتهم وألوانا تبيد وبطونا تستزيد
ولا تزال الصحائف ترفع وتوضع والأيدي تذهب
وتعود وتدعو الأجواف قدني.. قدني،
وتصيح البطون قطني.. قطني،
ومع تعدد أصناف الطعام على مائدة الفطور في رمضان
فإن الفول المدمس هو الصنف الأهم والأكثر ابتعاثا للشهية0)


صوم الجوارح

وفي شهر الصيام، تصوم الجوارح كلها عن معصية الله تعالى،
فتصوم العين بغضها عما حرم الله النظر إليه،
ويصوم اللسان عن الكذب والغيبة والنميمة،
وتصوم الأذن عن الإصغاء إلى ما نهى الله عنه،
ويصوم البطن عن تناول الحرام،
وتصوم اليد عن إيذاء الناس،
والرجل تصوم عن المشي إلى الفساد فوق الأرض.
وفي ذلك يقول أبو بكر عطية الأندلسي:

إذا لم يكن في السمع مني تصامموفي مقلتي غض، وفي منطقي صمت
فحظي إذن من صومي الجوع والظماوإن قلت: إني صمت يوما فما صمت

ويقول الصابي في الذي يصوم عن الطعام
فقط ويدعو إلى التخلي عن العيوب والآثام:
يا ذا الذي صام عن الطعام ليتك صمت عن الظلم
هل ينفع الصوم امرؤ طالماأحشاؤه ملأى من الإثم

ويؤكد أحمد شوقي ذات المعنى فيقول:

يا مديم الصوم في الشهر الكريم صم عن الغيبة يوما والنميم

ويقول أيضا:

وصل صلاة من يرجو ويخشىوقبل الصوم صم عن كل فحشا
ولقد ذم بعض الشعراء ذلك الصنف من الموسرين البخلاء في رمضان
والذين لم يعودوا أنفسهم على الجود والكرم والعطاء،

يقول علي الجارم الذي نزل ضيفا عند أحد البخلاء فهجاه بقوله:

أتى رمضان غير أن سراتنايزيدون صوما تضيق به النفس
يصومون صوم المسلمين نهارهوصوم النصارى حينما تغرب الشمس

ريح المسك

وإذا كان الجوع سببا من أسباب رائحة الفم الكريهة،
فإن ريح فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك،
كما حدث بذلك النبي(ص). وفي هذا المعنى
يقول الشاعر الكبير محمد حسن فقي في قصيدة زادت أبياتها ..

نظمها بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك:

رمضان في قلبي هماهم نشوةمن قبل رؤية وجهك الوضاء
وعلى فمي طعم أحس بأنهمن طعم تلك الجنة الخضراء
لا طعم دنيانا فليس بوسعهاتقديم هذا الطعم للخلفاء
ما ذقت قط ولا شعرت بمثلهألا أكون به من السعداء

شهر الحق والخير

شذا الأنسام والعطروفيض النور والبشر
ورائحة من المسكوأنفاس من الزهر
وأقباس تلألأ فيسماء الكوكب الدري
ووجه ضاحك وضاء بين الأنجم الزهر
ونور الرحمة العلويشرق باسم الثغر
وصوت الحق في رمضان صوت الحق والخير
وفتح الله للإسلاميأتي رائع النصر
وأنغام مرتلةلنا من محكم الذكر
وفي ساحات بيت اللهتتلى آية الشكر
وجبريل يقود ملائك الإيمان والطهر
تنزل بيننا بالحق والآيات والأمر
تحيينا وتغبطناتحيط بنا ولا ندري
سلام دائم النفحات حتى مطلع الفجر
وعتق من لظى النيران والإعنات والإصر
تحية ربنا الهادي لنا في ليلة القدر
أعيدي ليلة القرآن عصرًا طيب الذكر
به القرآن دستورقوام النهي والأمر
يذيب الدمع في حزن ويبكي جلمد الصخر
يوجه أسرة الإسلام للطاعات والبر
ويجمعنا العفاف على هدايات على طهر
يقيم بدولة الإسلام معنى الحق والخير
يطيع الخالق الديان في العسر وفي اليسر
يطارد عصبة التضليل من وكر إلى وكر
يقيم العدل ميزانًاويقطع دابر الكفر



لم يترك الأدب العربي شيئًا إلا تناوله،
وكان لشهر رمضان حظ من الشعر ما بين ترحيب بمقدمه وتوديع له
، ورصد لأحداثه ومظاهر الاحتفاء به واستقبال العيد.
فتذكر كتب التاريخ أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-
جمع المصلين لأول مرة في صلاة التراويح
خلف إمام واحد في السنة الثانية من خلافته الراشدة،

ومن أحسن ما قيل في التهنئة بقدوم شهر رمضان:
نلت في ذات الصيام ما ترتجيه
أنت في الناس مثل شهرك في الأشـهر ووقاك الله
له ما تتقيه
هر أو مثل ليلة البــدر فيــه
ولهبة الله بن الرشيد جعفر بن سناء الملك في التهنئة
بقدوم شهر رمضان من قصيدة طويلة:
تَهَنَّ بهذا الصوم يا خير صائر
ومن صام عن كل الفواحش عمره إلى كل ما يهوى ويا خير صائم
فأهون شيءٍ هجره للمطاعم

ويقول عمارة اليمني:
وهنئت من شهر الصيام بزائر
وما العيد إلا أنت فانظر هلاله مناه لو أن الشهر عندك أشهر
فما هو إلا في عدوك خنجر

وللأمير تميم بن المعز لدين الله يهنئ الخليفة العزيز بالله بقدوم شهر رمضان:
ليهنئك أن الصوم فرض مؤكد
وأنك مفروض المحبة مثله من الله مفروض على كل مسلم
علينا بحق قلت لا بالتوهم

وقال أيضًا تميم يمدح الخليفة العزيز:
شهر الصيام أجل شهر مقبل
وكذاك أنت أبر من وطئ الحصى وبه يمحص كل ذنب مثقل

أما شاعر الدولة العباسية ابن المعز فيقول مهنئًا الخليفة:
لئن أتى العيد من لقياك في فرح
برزت فيه بروز الشمس طالعة لقد مضى الصوم من منآك في ثكل
وقد أعاد الضحاء النفع كالطفل

وأجل أبناء النبي المرسل
وتحدث الكثير من الشعراء العرب على مر العصور الإسلامية عن فضائل الشهر الكريم فقال أحدهم:
أدِم الصيام مع القيام تعبدا
قم في الدجى واتل الكتاب ولا تنم
فلربما تأتي المنية بغتة
يا حبذا عينان في غسق الدجى فكلاهما عملان مقبولان
إلا كنومة حائر ولهان
فتساق من فرس إلى أكفان
من خشية الرحمن باكيتان
وللصاحب بن عباد:
قد تعدَّوا على الصيام وقالوا
كذبوا في الصيام للمرء مهما
موقف بالنهار غير مريب حرم العبد فيه حسن العوائد
كان مستيقظًا أتم الفوائد
واجتماع بالليل عند المساجد

وأنشد القاضي أبو الحسن ابن النبيه:
حبذا في الصيام مئذنة الجامع
خلتها والفانوس إذا رفعته والليل مسبل إزباله
ْصائدًا واقفًا لصيد الغزالةْ
ويبدو أن فانوس رمضان والحلوى الخاصة التي تصنع فيه للصائمين كانت موضوعًا للكثير من قصائد شعرائنا..


إذا غاب ينهى الصائمين عن الفطر
أما حلوى رمضان الخاصة مثل القطائف والكنافة فيقول فيها الشاعر المصري الفاطمي ابن نباتة:

طلع الهلال


طَلَعَ الـهِـلالُ عَلَى الحِمَى
وَ الكَونُ فَاضَ تَبَسُّمَا
وَ القَلْبُ زَادَ تَرَنُّمَا:
أَهْلاً أَيَا شَهْـرَ الـهُـدَى
***
يَا خَيرَ شَـهْـرٍ يُرْتَجَى
فِيهِ التُّقَى بَعْدَ الدُّجَى
فِيهِ الكِتَابُ مُنَزَّلٌ
لِلْخَيرِ يُرْسِي المَنْهَجَا
***
فِيهِ الـجِنَانُ لَنَا بَدَتْ
وَ النَّارُ فِيهِ أُوصِدَتْ
وَ الجَانُ فِيهِ صُفِّدَتْ
وَ الرُّوحُ بِرًّا عُبِّدَتْ
***
فِي فِطْرِنَا و سُحُورِنَا
وَ قِيَامِنَا وَ بُكُورِنَا
وَ قُلُوبِنَا وَ شُعُورِنَا
عُدْنَا كَنَفْسٍ وَاحِدَه
***
كُنْ صَائِماً مُتَعَبِّدَا
كُنْ قَائِماً مُتَهَجِّدَا
وَ لِكُلِّ صَاحِبِ فَاقَةٍ
كُنْ مُطْعِماً مُتَوَدِّدَا
***
إُدْعُ الإلَهَ بِلا كَلَلْ
يَمْحُ الخَطَايَا وَ الزَّلَلْ
في لَيلَةِ القَدْرِ الَّتي
فَازَ الَّذِي فِيهَا ابْتَهَلْ
***
يَا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا
وَاقْبَلْ بِهِ أَعْمَالَنَا
وَاجْعَلْ رِضَاكَ مَآَلَنَا
وَالْطُفْ بِنَا طُولَ الـمَدَى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
black horse





ذكر
اللإنتساب : 15/05/2008
عدد المساهمات : 4470
عدد الـنقاط : 4224
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما كتب الأدباء والشعراء عن رمضان   2013-07-13, 2:24 pm

رساله 

شكرا لك ع الموضوع الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدو الحلو





ذكر
اللإنتساب : 20/05/2008
عدد المساهمات : 584
عدد الـنقاط : 537
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما كتب الأدباء والشعراء عن رمضان   2013-07-14, 2:20 pm

رساله 

جزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الشهبا





ذكر
اللإنتساب : 20/04/2008
عدد المساهمات : 7589
عدد الـنقاط : 14444
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما كتب الأدباء والشعراء عن رمضان   2013-07-16, 2:56 pm

رساله 

:456 











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القيصر





ذكر
اللإنتساب : 22/04/2008
عدد المساهمات : 4324
عدد الـنقاط : 9257
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: أجمل ما كتب الأدباء والشعراء عن رمضان   2013-07-17, 2:55 pm

رساله 

شكرا لك











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أجمل ما كتب الأدباء والشعراء عن رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــرخـــــة قــــــــــلــــــــم :: حديقه الادب لصرخة قلم :: الابيات الشعرية والقصائد الصوتية-
انتقل الى:  
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...