الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الصغار ... و إفشاء الأسرار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
angle light





انثى
اللإنتساب : 30/03/2009
عدد المساهمات : 1983
عدد الـنقاط : 2103
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: الصغار ... و إفشاء الأسرار   2013-07-20, 3:46 pm

رساله 
كثيراً ما نرى ونسمع في حياتنا اليومية بقصد أو بغيره أسئلة من الكبار توجه لأطفال صغار تبدأ بالسؤال عن الروضة أو المدرسة، متفوق أم لا ، شيئاً فشيئاً لتتطور وتدخل حياة الأسرة عن طريق السؤال أولاً عن عمل الوالد..


من يزوركم في المنزل؟ من تحب أكثر لتصل إلى ماذا فعلت والدتك أو أين ذهبتم بالأمس، ومن أين هذا؟ ومن اشترى ذاك و...و ....الخ تستخدم الحيلة بطريقة أو بأخرى بحضن ذاك الطفل وتقبيله والثناء على تفاعله وإجاباته ولمن كتم السر الإغراء بالذهاب في نزهة أو شراء هدية ليقع الطفل هنا فريسة الكبار ولكن ما الغاية من ذلك ولماذا..؟ وليس المهم هذين السؤالين الأهم هو كيف نهيئ أبناءنا للمحافظة على أسرار المنزل..؟؟‏


خذ أسرارها من صغارها‏
عفوية الأطفال وتفكيرهم الصغير وبراءتهم الكبيرة غالباً ماتسبّب بمشاكل لذويهم فكثيراً ما يفشي الطفل مشاعر أهله تجاه شخص ما سمعهم في المنزل يتحدثون عنه وقد يذكر تفاصيل حادثة حصلت في المنزل بدون أن يدرك أنها أمر خاصّ لا يجب إطلاع الآخرين عليه وهذا أمر محرج للغاية يسبب حرجاً شديداً للآباء أمام الآخرين، وطفلنا يلجأ إلى إفشاء أسرار المنزل من غير قصد لأسباب مختلفة أبرزها شعوره بالنقص أو رغبته في أن يكون محط الانتباه والإعجاب أو ليحصل على أكبر قدر من العطف والرعاية غير مدرك لما يفعله بحكم أن كل شيء أمامه مباح وعفويته وصدقه يدفعانه لقول ما يجب ألا يقال فعالم الصغار بعيد جداً عن عالم الكبار وما يحسب الكبار له حساب ليس ذا أهمية عند صغارنا.‏
بالمقابل، يأبى بعض الأطفال التفوّه بأي كلمة عن تفاصيل حياتهم في المنزل أمام الغرباء حتى عندما يسألونهم عنها وذلك دليل على ضرورة عدم الاستهانة بذكاء الطفل فما ينقصه في هذه الحالة هو حسن التوجيه والرعاية، فهو يتخلّص من هذه العادة عندما يصل عقله إلى مستوى يميّز فيه بين الحقيقة والخيال.‏
خياله يحاكي الحقيقة‏
كثيرة هي القصص التي ترويها الأمهات والآباء عن أبنائهم وكيف أنهم ورطوهم بقصص وسير ومشكلات مع الآخرين هم بغنى عنها وغير واردة في قاموسهم وذكرها هنا لن يضيف شيئاً فلكل أسرة قصصها الخاصة التي تذكرها ولن تنساها لذلك نقول لكل أم إذا كان طفلك يفشي أسرار منزلك فلا تنزعجي فبعض الأطفال يتمتعون بخيال واسع يدفعهم إلى اختراع القصص، وقد يلجأ الطفل إلى الكذب والمبالغة من غير قصد، لأن ذاكرته تعجز عن الاحتفاظ بكل التفاصيل فهو ليس بجهاز كمبيوتر أو آلة تسجيل ولكن ذاكرته الصغيرة تنشط بتكرار الأسئلة عليه وربما يحدّث لوحده ليكون موضع اهتمام وانتباه ومحوراً في جلسة ما يضحك له الكبار فيها رغم الإساءة التي قد يتعرض لها أفراد أسرته من كلماته العفوية التي يتفوه بها ولكن الأحداث عنده تفقد تراتبيتها وصدقها وليست الغاية الكذب فيها ولكن عقله الصغير وبراءته تدعوه ليحذف بعضها ويضيف أشياء من عنده ليغني الفكرة كما يرضي نفسه أولاً والآخرين ثانياً وهذه المبالغة ربما تكون نتيجة شعور الطفل بالنقص أو للحصول على أكبر قدر من العطف والرعاية وإذا كان الأمر كذلك يجب الانتباه إلى الطفل وعلاج مشكلته منذ الصغر.‏
علاج المشكلة‏
بداية يجب على الآباء معرفة السبب الرئيسي الذي يدفع الطفل لإفشاء الأسرار لأن لكل شيء سبباً يؤدي إليه والطفل ليس العنصر السيئ الذي ينقل أخبار منزله لغاية ما بل هو ضحية الكبار ممن يحاولون استدراجه بأسئلة أم بهفوة من أهله تناسوا فيها أن هناك من يسجل ما يقولون وينسج قصصه حول تلك التفاصيل والتقصير من الأهل تجاه تربية الطفل على أن يكون مؤتمناً على أسرار منزله شأنه شأن الكبار فكثيراً من الأهل ما يعتبر هذه الظاهرة على هامش التربية وأنه مع الأيام سينسى تلك العادة ولكن كثيراً من أطفالنا تنمو معهم هذه العادة لتصبح جزءاً من شخصيتهم وهنا عليك أن تشرحي لطفلك بهدوء مدى خصوصية ما يدور في المنزل، وأن الأمور الخاصّة يجب ألا يطلع عليها حتى الأقرباء والأصدقاء ومع مرور الوقت سيدرك معنى ومفهوم خصوصية المنزل، بالمقابل على الوالدين الالتزام بعدم إفشاء أسرار الغير أمامه لأنه قد يعمد إلى ذلك من باب التقليد فحسب، ولا ضرر من تقديم هدية أو ثناء من نوع محبب له إن التزم بعدم إفشاء الأسرار الخاصة بالمنزل.‏
ومن المهم أيضاً أن يشعر الطفل بأهميته في الأسرة وبأنه عنصر له قيمته واحترامه وأنه فرد مطلع على تفاصيل العائلة وما يدور بداخلها، فهذه التصرفات ستشعره بأهميته وتعزّز لديه ثقته بنفسه وتعلّمه تحمّل المسؤولية وكتمان السر ومن الممكن وضعه في اختبارات متكررة وبسيطة ليتعلم معنى السر وأهميته وأن ما يدور ضمن جدران المنزل هي للمنزل فقط وليست لسرد قصة تلفت انتباه آخرين وتجذبهم نحوه.‏
اقتراحات وآراء‏
هي على خلاف العادة ليست من رأي مختص واحد بل أولاً آراء أمهات عانين من تلك المشكلة وقمن بعلاجها وآراء لطلاب من طلبة ماجستير كلية التربية وكان رأي إحدى مديرات رياض الأطفال حيث اشتكى لها الأهل كثيراً من تلك الظاهرة وكانت هي تسمع حكايا الأولاد بين بعضهم من باب التفاخر بما يدور في منزلهم وأجمعت الآراء على أن مهمة كبيرة تلك التي تقع على عاتق الأهل من ناحية عدم إفشاء أسرار الآخرين أمام طفلهم لأن الآباء ببساطة هم قدوة الأبناء وعندما يجلسون أمام آبائهم فهم يتعلمون منهم أشياء كثيرة قد لاينتبه لها الآباء في حينها فالطفل متلقي ويعجب بما يفعله الكبار وهو يقلد سلوكهم ليشبع رغبة في داخله أنه كبر وأصبح مثلهم فإذا وجد الطفل أهله يتحدثون عن شخص ما أو شيء ما سيقوم هو بفعل هذا دون خوف من عقاب لأن والديه قاما بذلك لذلك فالحذر واجب هنا، والحل يكمن في إعطاء الطفل قيمة في حياته وإدراكه لأهميته في الأسرة وبأن له دوراً فاعلاً في أسرته لكي يكتسب ثقته في نفسه ويكون إنساناً ناضجاً ومسؤولاً.‏
وفي حال تكررت المشكلة واضطر الأهل لتطبيق نوع من العقاب عليهم الانتباه لنوعية العقاب وعدم استخدام العنف فأساليب العقاب كثيرة ويجب ألا يأخذ عقابه كاملاً من المرة الأولى فإعطاؤه فرصة لتحسين سلوكه وإثابته على التصرف الجيد هي الأفضل وتسرّع في تخلصه من تلك العادة.‏
إن قصص قبل النوم جيدة وليست الغاية منها النوم فقط على أنغام حكاية وخيال تدور فيه لترسم لوحة في ذهنه فلتلك القصص مفعول السحر مع الأطفال وترسخ في عقولهم بسرعة كبيرة فلتكن غنية بالقيم حول أي ظاهرة يجب التخلص منها لدى الطفل ولكن بغير إقحام ، فذكاء الطفل وخياله يجعله يرفضها إن أعطيت بشكل غير متناسب وصحيح فيدلي بتعليقاته التي تفقد القصة غايتها وسببها.‏
ويبقى سؤال الأمهات طبعاً بمن فيهم اللواتي يقمن باستدراج إجابات وتفاصيل من أطفال غيرهم متناسين أنفسهم لماذا نحن نربي ويأتي غيرنا ليفسد ما فعلنا ..؟؟!‏
كل الأطفال يتمتعون بذكاء شديد يجب ألا يستهان به ونراهم لا يفضلون إفشاء الأسرار أمام الغير لذلك يجب أن ننتبه لأنفسنا أولاً لنقدم لهم نموذجاً ونكون قدوة أفضل لهم داخل البيت وخارجه.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
NOOR





انثى
اللإنتساب : 08/05/2008
عدد المساهمات : 5192
عدد الـنقاط : 6648
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الصغار ... و إفشاء الأسرار   2013-08-02, 3:35 pm

رساله 

اشكرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صرخة قلم





انثى
اللإنتساب : 16/04/2008
عدد المساهمات : 17424
عدد الـنقاط : 28308
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الصغار ... و إفشاء الأسرار   2013-09-30, 3:20 pm

رساله


يسسسسلموو










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sarkhtalam.lolbb.com
اميرة المنتدى





انثى
اللإنتساب : 17/04/2008
عدد المساهمات : 6191
عدد الـنقاط : 11741
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الصغار ... و إفشاء الأسرار   2013-11-09, 2:27 pm


رساله 


ثااااااانكس











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احلام فتاة





انثى
اللإنتساب : 03/06/2008
عدد المساهمات : 1455
عدد الـنقاط : 1457
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الصغار ... و إفشاء الأسرار   2013-11-16, 4:21 pm

مشكوره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصغار ... و إفشاء الأسرار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــرخـــــة قــــــــــلــــــــم :: *** مجموعه ادم *** :: رياحين المنتدى-
انتقل الى:  
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...