الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

  قواعد مهمَّة لاحتواء المشكلات الزوجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
angle light





انثى
اللإنتساب : 30/03/2009
عدد المساهمات : 1983
عدد الـنقاط : 2103
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: قواعد مهمَّة لاحتواء المشكلات الزوجية   2013-10-03, 2:43 pm

رساله 

في البداية لا بد من ذكر حقيقة مهمة .. وهي أن الحياة الزوجية ليست راحة كلَّها


وليست سكوناً كلها .. وليست ودّاً واتفاقاً كلها


بل راحةٌ حيناً وتعبٌ حيناً آخر .. وسرورٌ حيناً و مشكلات حيناً آخر


وليس في العالم كله زوجان يخلوان من الاختلاف كلياً ..




ولا تجد زوجين تسير حياتهما دائماً في اتفاق وودٍّ ووئام





إذ لا بدَّ من الاختلاف .. ومن ثمّ لا بد من المشكلات




والاختلاف سنة الله تعالى في هذه الحياة ؛ إذ قال :


{{ ولو شاء ربكَ لجعل الناس اُمة واحدة ولا يزالون مُختلفين {118} إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم }} [ هود : 118 – 119 ]






فالله جل جلاله قادر على جعل ميول الناس واحدة .. ورغباتهم متطابقة .. وآمالهم متماثلة




لكنه جل جلاله لم يفعل ؛ لأن الحياة بهذه الصورة وبهذا الشكل تغدو قبيحة جداً !




فتصــــــور لو كان البشر كلهم يحبون اللون نفسه .. والطعام نفسه .. واللباس نفسه




وكان صوتهم واحداً .. وشكلهم واحداً .. ولسانهم واحداً




وحركاتهم واحدة .. ونظراتهم واحدة .. ويفكرون بالطريقة نفسها ..




لو كان الأمر كذلك لخربت الدنيا !




لهذا جعل الله تعالى الاختلاف .. وسنَّه قانوناً في هذه الحياة وجمَّله ..




لأنه يعطينا التكامل إن استطعنا إدارته بوعي وحكمة




فكيف يمكن للزوجين احتواء الاختلافات والمشكلات الزوجية ؟؟





كثيراً ما أقول :


ليست المشكلة في ذات المشكلة .. إنما المشكلة في طريقة التعامل مع المشكلة




وليس الخوف من الاختلاف الواقع بين الزوجين



لكن الخوف – كل الخوف – في طريقة تعامل الزوجي مع هذا الاختلاف






ثم هناك حقيقة أخرى لا بد لكل شاب وفتاة أن يعلماها ..




وهي أن أصعب سنةٍ في الزواج في السنة الأولى .. على عكس المفهوم الشائع أن الشهر الأول هو شهر العسل !!


والسنة الأولى هي سنة السعادة !!





وذلك لأن المشكلات في السنة الأولى كثيرة .. وتظهر فيها الاختلافات بأنواعها




وفي السنة الثانية تتحسن طريقة التعامل مع المشكلة ..




إذا يتدرب الشاب على طريقة التعامل مع زوجته عند المشكلات وكذلك الفتاة أيضاً ..




فالسنة الثانية أفضل من الأولى .. والثالثة أفضل من الثانية .. وهكذا




كلما طالت الحياة بالزوجين وصلا إلى تفاهم في طريقة التعامل مع الحياة بمختلف مفرداتها





وهذه بعض القواعد المهمة لاحتواء المشكلات الزوجية :






القاعدة الأولى :


(( أصلح ما بينك وبين الله .. يصلح الله ما بينك وبين زوجك ))





إذا رأى الزوج في بيته مشكلة جديدة فليفزع إلى الله تعالى بالاستغفار والتوبة
فلعله عمل اليوم عملاً لم يكن يعمله قبل


ولعله اجترح اليوم ذنباً ما كان أذنبه أمس




كان بعض الصالحين يقول :


( إني لأعرف حالي مع الله تعالى من خلق زوجتي )




فإن رأى الزوج زوجته تصطنع المشكلات .. وتتتبع أموراً ما كانت تتتبعها




ورآها تتصرف على غير عادتها .. فلينظر في نفسه لعله عمل عملاً لا يرضي الله





والعكس صحيح :


إن رأت الزوجة من زوجها قسوةً أو إعراضاً أو مخاصمةً فلتفزع إلى الله بتوبة وإصلاح





جاء في الأثر :


( من أصلح جوانيه أصلح الله له برانيه )






وقال صلَّ الله عليه وسلم :


(( من جعل الهموم هماً واحداً كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة


ومن تشعَّبَت بع الهموم لم يبالِ الله في أي أودية الدنيا هلك )) [ أخرجه الحاكم في المستدرك ]









القاعدة الثانية :


(( ليست المشكلة الزوجية شراً كلُّها .. بل ربما كان فيها خير ))





قال الله تعالى :


{{ وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون }} [ البقرة : 216 ]






وقال سبحانه في سورة النساء :


{{ فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً }} [ النساء : 19 ]





لعل أحد الزوجين – أو كليهما – يتضايق من مشكلة في البيت .. ويتضجر منها




لكن الله تعالى يهيئ لهما من هذه المشكلة خيراً كثيراً من حيث لا يعلمان





وأوضح مثال على ذلك حادثة الإفك ..




حين أجَفَ المنافقون على السيدة عائشة رضي الله عنها .. أطهر النساء




اتهموها بالفاحشة مع صفوان بن المُعطِّل صاحب رسول الله صلَّ الله عليه وسلم




وشاع الخبر في أرجاء المدينة .. وتحدث الناس بهذا الأمر المرعِب




فأنزل الله تعالى براءتها في القرآن الكريم


فقال :


{{ إن الذين جآءو بالإفكِ عُصبة منكم لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم }} [ النور : 24 / 11 ]





بالمقادير لا تجري إلا بخير ..




ولو اطلعتم على الغيب لاخترتم الواقع !





فلا تُكثِر من التَّذمُّر من مشكلة تطرأ في بيتك ؛ لأن هذه المشكلة تخبئ وراءها خيراً كبيراً لك ولزوجك إن اتقيتما وصبرتما ..


لكنكما لا تعلمانه .. الله يعلمه




{{ والله يعلم وأنتم لا تعلمون }} [ البقرة : 216 ]









وقد قال الصالحون :


(( وراء كلّ محنةٍ .. مِنحةٌ ..... ووراء كلِّ بليِّة .. عطية


ووراء كلِّ عسر .. يسرٌ ..... ووراء كلِّ شِدَّة .. شَدة ووراء كل ضيق .. فرج ))





اللهم ارزقنا أزواجاً صالحين .. وأعنا وإياهم على حسن طاعتك يا وردود يا رحيــــــــم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صرخة قلم





انثى
اللإنتساب : 16/04/2008
عدد المساهمات : 17424
عدد الـنقاط : 28308
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: قواعد مهمَّة لاحتواء المشكلات الزوجية   2013-10-04, 3:11 pm

رساله



يسسسسسلموو










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sarkhtalam.lolbb.com
 
قواعد مهمَّة لاحتواء المشكلات الزوجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــرخـــــة قــــــــــلــــــــم :: **** بــاقــة النــواعـــم **** :: أسرار النواعم-
انتقل الى:  
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...