الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 لا تستسلم لمطبات الحياة و توكل على الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسه حب





ذكر
اللإنتساب : 17/03/2012
عدد المساهمات : 1409
عدد الـنقاط : 1457
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
 دعاء :

مُساهمةموضوع: لا تستسلم لمطبات الحياة و توكل على الله   2014-06-12, 7:38 pm

رساله 

كلٌ منّا يمر بظروف حياتية تكاد تكون قاسية فنستسلم لها

فتغلبنا وتسيطر علينا فحينها تقف مسيرة الحياة

ومن هذه الظروف القاسية

موت قريب أو صديق أو

مرض, أو إبتلاء في المال ,أو التفكير بالمستقبل

وتقدير البلاء قبل وقوعه

وغيرها من الأمور

فمثل تلك الظروف وغيرها يكون تأثيرها علينا سلبي لأننا إن ما صمَدنا أمامها

فسنُصاب بمرض نفسي وتتدهور حالتنا الصحية

وحسب تجربتي الحياتية إستنتجت بأن الحزن لا يجلب إلا الحزن

وان السعادة مع الصبر

فيجب علينا أن لا نحزن ولا نيأس من رحمة الله

ونعلم أيضاً

ما يصيب المسلم في هذه الدنيا من أحزان فإنه يكون سببا في تكفير سيئاته وخطاياه

كما ورد في الحديث:

" ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم

حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله من خطاياه". ( البخاري ومسلم).

ومهما كانت الأمور من حولنا قاسية ومتوترة فلنعلم بأن الله سبحانه وتعالى

هو الذي قدّر لنا أن نعيش هكذا وكتب علينا هذه الكتبة

وإن أكمل الناس إيمانا أشدهم ابتلاء

فلا ننسى قول المصطفى ((صالى الله عليه وسلم))

" أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل،

يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلباً اشتد به بلاؤه،

وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه،

فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة.

أخرجه الإمام أحمد وغيره

فما أعظمه من كلام

سبحان الله.

فما دمنا مؤمنين متقين يجب علينا أن نتحلى بالصبر فإنه من صفات المؤمنين

وإن الله سبحانه يريد أن يختبر صبرنا وقوة إيماننا

فواجب علينا الاستسلام لقضاء الله وقدره

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن عظم الجزاء مع عظم البلاء،

وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط.

رواه الترمذي وقال حديث حسن

فلماذا عدم الرضا!!

بل رضا الله هو غاية كل عبد صالح.

ونجعل أمامنا نعم الله علينا ونتفكر بها

ونحمده على العافية

وهنا أود أن أذكر لكنَّ

ما يؤدي به الحزن إذا استسلمنا له:

_القنوط واليأس من رحمة الله وبذلكَ سنقطع الحبل الذي بيننا وبين الله

وبذلكَ فنحن آثمين ومذنبين

{قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ }الحجر56

_الإنشغال عن عبادة الله وعدم تأديتها بالشكل الصيحيح

والتفكير بالحدث الذي وقع علينا

وبذلكَ سينقص أجرنا

_أمراض نفسية وعصبية وربما تؤدي الى الموت نسأل الله العافية

_إزعاج أنفسنا ومن حولنا وسرعة الإنفعال والغضب على أتفه الأمور

وبذلك سنُكون صورة سيئة لأنفسنا أمام الغير وهذه الصفة غير محمودة

فما الذي يسوى كل ذلك!!

ما أنصح بهِ:

_التقرب إلى الله سبحانه وتعالى والتوكل عليه في كلُ الأمور والمحافظة على الصلاة

وتلاوة القران والإكثار من الذكر

( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (الرعد:28).

_عدم تعظيم المشكلة بل تهوينها مهما كانت كبيرة


كما قال الشاعر

على قدر أهل العزم تأتي العزائم

وتأتي على قدر الكرام المكارم

وتعظم في عين الصغير صغارها

وتصغر في عين العظيم العظائم

_شكر الله وحمده على كل حال


_عدم النظر إلى من هم أفضل منّا حالة بل النظر إلى من حالتهم أسوأ منّا

_الترويح عن النفس: وذلكَ بتحديد شخص قريب أو صديق حميم

والتكلم معه والإصغاء إليه فربما وجد لنا حلاً أو أفادنا في نقطة ما كنّا منتبهين عليها

ووجهنا التوجيه الصحيح في أمور كنّا غافلين عنها

_الدعاء

التعوذ من الحزن

فكان نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم يتعوذ بالله من الحزن ،

فكثيرا ما كان يقول:

" اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن .." الحديث.( البخاري ومسلم ).

دعاء

اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، وجلاء همومنا وغمومنا،

ونور أبصارنا، وهدايتنا في الدنيا والآخرة.

همسة أخيرة

لا تجعل الحزن رفيقكِ ..فسوف تشرق شمس يوم جميل ..

مليئ بالسعادة

فلنشعل أمامنا شمعة أمل وتفاؤل بالحياة

حتى يكون القادم أجمل بإذن الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تستسلم لمطبات الحياة و توكل على الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــرخـــــة قــــــــــلــــــــم :: منتدى صرخة قلم الديني :: شارك معنا-
انتقل الى:  
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...