الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 فلســفة الماضي على ضفاف الحاضـر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسه حب





ذكر
اللإنتساب : 17/03/2012
عدد المساهمات : 1389
عدد الـنقاط : 1439
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
 دعاء :

مُساهمةموضوع: فلســفة الماضي على ضفاف الحاضـر   2015-04-04, 4:02 pm

رساله

فلْسفةِ الْماضِيْ على ضِفافِ الْحاضِرِ ..~




موعد مع الدموع

ما أنْ تجِفّ الْدُّمُوْعِ حتّي يُعانِقُ الْقلْبِ

هُما آخِرُ يسْتنْزِفُ دُمُوْعُ

آسِرها الْنّحِيِبِ على أطْلالِ الْماضِيْ

عِنْدها يكُوْنُ

هذا جُزْءٌ مِنْ فلْسفةٍ الْماضِيْ على ضِفافِ الْحاضِرِ








سقوط الاوراق

تسْقُطُ الْأوْراقِ وتتهاوى ثمراتُ الْصّبْرِ ..

وهِي تُعْلِنُ بِصوْتٍ يُعانِقُ كُلّ أُذْنِ

أنّ الْحياة دقائِقٌ وثوانِي

عِنْدها يكُوْنُ لِلْماضِيْ فلْسفهْ على ضِفافِ الْحاضِرِ







صرْخةٌ الْضّرِيرُ


لا يعْرِفُها إِلّا هُو


ولا يشْعُرُ بِها الا منْ عاشر ولوْ جُزْءً مِنْ حياتِهِ


يخْطيْ خطْواتُهْ وهُو على تِلْك الْعصاءِ الْبيْضاءُ


والْكثِيْرُ مِمّنْ يروْنهُ لا يعْرِفُوْن ما هُو مدْلُوْلِها


سِوىْ أنّها عصى يتوكاءً عليْها


رغِم أنّها تُحْملُ الْكثِيْرِ مِنْ أمالهُ ولكِنّهُمْ لا يعْرِفُوْن


عِنْدها تكُوْنُ تِلْك الْعصا فلْسفةِ الْماضِيْ على ضِفافِ الْحاضِرِ








بلافائده


يقْفِزُ هُنا وهُناك ... يجْمعُ الْأمْوالِ الطائِلّهُ

يبْخلُ على ذاتِهِ واقْرُبْ الْناسْ إِليْهِ



يُصارِعُ مِنْ اجْلِ دراهِم مّعْدُوْداتٍ ولكِنّه



يحْرُمُ نفْسِهِ مِنْها ..


ويحرم ذاته من الاهم


إِلا وهُو راحةٌ الْبالِ .. الّتِيْ لِا تقدّرِ بِثمنٍ


ويُمْتدحُ نفْسِهِ بِكثْرةِ أمْوالِهِ ويُطْرقُ بابُ الْكِبْر


ويتناسىْ قوْل الْلّهِ سُبْحانهُ


نحْنُ نرْزُقُهُمْ وإِيّاكُمْ


عِنْدها يكُوْنُ لِلْماضِيْ فلْسفةِ على ضِفافِ الْحاضِرِ









ابْتِسامة الْوفاءِ

عِندمّا تعْشقْ وتُغامِرُ مِن اجْلِ ذلِك الْحبِيْب



وتُخاطِر بِقلْبِك .. وعقْلُك مِنْ اجْلِ ذلِك الْقلْبُ


وتُرْسمُ الابْتِسامةُ على محْياهُ مِرارا


وتُدْرِكُ بِالْنِّهايةِ انّهُ أشبهْ ما يكُوْنُ حُلُمٌ
أكل وشرِب عليْهِ الْزّمنُ


وانه لم يعد يعيرك اي شئ



عِنْدها يكُوْنُ لِلْماضِيْ فلْسفهْ على ضِفافِ الْحاضِرِ










همْسةٌ مِنْ اجْلِ الثِّقةُ



هُناك مِنْ تُعيِّرْهُ جُزْءٌ بسِيْط مِنْ ثِقةٍ



وتُشْعِرُهُ بِقُرْبِهِ مِنْ ذاتِكْ



وتملّكُهُ رُوْحِك .. وتجْعلُ أحْلامِهِ ورْدِيهْ


وتحقّق جُزْءٌ مِنْ تِلْك الْطُّمُوْحِ


وفِيْ لحْظهْ .تنْتظِرُ مِنْهُ وقْفهُ


وتجِدْهُ يُصافِحُ تِلْك الْأكُفّ


ويتباهى بِنُكرانهُ لكِ



عِنْدها يكُوْنُ لِلْماضِيْ فلْسفةِ على ضِفافِ الْحاضِرِ





لِ قلوبُكمْ رآحهِ لآ تُنتهيْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الشهبا





ذكر
اللإنتساب : 20/04/2008
عدد المساهمات : 7563
عدد الـنقاط : 14424
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: فلســفة الماضي على ضفاف الحاضـر   2015-04-05, 2:48 pm

رساله

تسلم ايدك








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلســفة الماضي على ضفاف الحاضـر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــرخـــــة قــــــــــلــــــــم :: **** عـبق الـبوابـه **** :: واحة الأحبه-
انتقل الى:  
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...