الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الصغيرة تزوجت قبل الكبيرة... هل من مشكلة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NOOR





انثى
اللإنتساب : 08/05/2008
عدد المساهمات : 5210
عدد الـنقاط : 6670
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: الصغيرة تزوجت قبل الكبيرة... هل من مشكلة؟   2015-05-06, 3:18 pm

رساله

أن تتزوج البنت الصغيرة قبل الكبيرة, أمر عادي بالنسبة إلى الذين يضعون الأمور في ميزان العقل والمنطق, أما أولئك الذين ينظرون إلى الأمور بعين المشاعر والأحاسيس والعادات , فلهم رأي آخر.


ثمة طقوس كثيرة تتعلق بالزواج في عالمنا العربي, بعضها تغير بسبب تبدل الظروف, والآخر لا يزال قائماً, ومن هذه الأمور أن تكون الأولوية من الابنة الكبرى إلى الصغرى, فيما يتعلق بزواج البنات.

إلا أن عائلات كثيرة باتت تطلب من الأخت الكبرى أن تسمح وتسامح في تزويج الصغرى قبلها, وهناك عائلات أخرى لا توافق على زواج الصغيرة إلا بعد فوات الأوان, في حين أن هناك عائلات لا تزال ترفض تماماَ زواج الصغيرة قبل الكبيرة مهما كان الوضع, وتفرض الزواج بالترتيب على أبنائها وبناتها.

أم إحدى صديقاتي , رفضت تزويج أصغر بناتها لشاب من عائلة مرموقة, حرصاً على مشاعر أختها الكبرى, خصوصاً أنها تخرجت من الجامعة قبل أربعة سنوات ولم تتزوج بعد.

في حسابات الأم هنالك العديد من الاعتبارات التي تجعلها تتمسك برأيها, منها أن الموافقة على زواج طالبة لم تكمل دراستها الجامعية بعد, بينما تبقى أختها الأكبر منها سناً في انتظار العريس, هذا يعني فتح الباب على مصراعيه للزواج بالصغيرات وترك الأكبر سناً على الرف حتى يأتي نصيبهن, كذلك إن زواج الصغرى قبل الكبرى سيقلل من أسهم الكبيرة ويجعلها مدعاة للشفقة والعطف, خاصة إذا كانت أقل جمالاً.

بعض الأسر تضع ضوابط تتحول إلى ثوابت, وقد صادفت حالة مؤسفة في الواقع, فرغم أن الابنة الصغرى مخطوبة منذ عدة سنوات, فإن والدها رفض تزويجها قبل أختها الكبرى, لأن زواج الصغرى من شأنه أن يجعل الكبرى تشعر بأنها أصبحت عانساً أو غير مرغوبة من قبل المقبلين على الزواج, وقد تبدأ بالتساؤل والبحث عن ما يعيبها هي, فتكون أختها سبباً لتعاستها.

هذا التصميم من جانب الأب على إبقاء الصغرى المخطوبة بانتظار أختها الكبرى حتى تتزوج, سبب مشاكل من نوع آخر حين هدد الخطيب بترك خطيبته, والزواج بأخرى وأنه لا يستطيع الانتظار أكثر, مما دفع بالكبرى إلى قبول أول عريس طرق بابها رغم الفارق التعليمي الكبير بينها وبينه حتى لا تتسبب بفسخ خطبة أختها, الأمر الذي جعل الصغرى تشعر بالذنب في حال فشل زواج أختها, وهذا الشعور حرمها الفرحة يوم زفافها هي.

إحدى صديقاتي رفضت رفضاً قاطعاً الزواج قبل أختها الكبرى, وأكدت أنها على استعداد أن تبقى من دون زواج حتى آخر عمرها, ولكنها ليست على استعداد لأن تكسر خاطر أختها الكبيرة, أو أن تجعل منها مادّة دسمة لتساؤلات الآخرين وشفقتهم, فضلاً عن أن هذا الزواج سيشعل نار الغيرة بين الأخوات, كما سيجعل من الكبيرة قرباناً لمن تبقى من أخواتها.

ولكن, رفض الأهل تزويج الأخت الصغرى قبل الكبرى, قد يؤدي إلى حرمان الاثنتين من الزواج لفترة طويلة, حتى تصبحا في سنّ لا يطرق بابهما خطّاب, وهذا الأمر سيخلّف الحسرة والنّدم بين أفراد الأسرة, والشّعور بأن الأبوين كانا السبب في تعاسة ابنتهم.

رغم وجود هذه الحالات في مجتمعنا, إلاّ أن هنالك فتيات لا تعتبر هذا الأمر مسألة حياةٍ أو موت, خاصّة بوجود أولويات أخرى لديهنّ, كالنجاح في مجال العمل, وتعتبرن أن الزواج أمر مؤجل حتى يحضر الرجل المناسب, حتى أن الزواج نفسه لم يعد من القضايا الأساسية والمهمة, ومن الظلم تأجيل زواج الصّغرى حتى تحقيق طموحات الكبرى.

إن توجه المرأة إلى سوق العمل, غيّر الكثير من المفاهيم التي كانت سائدة في السّابق, ولم يعد الزواج هو الغاية, بوجود فتيات يرفضن فكرة الزواج باعتباره أحد معوقات النجاح, خاصّة إذا كانت شخصية الزوج متحجرة, وغير قابلة للتغيير.

لا يوجد سبب ديني أو منطقي يدفع الأهل إلى التّمسّك بزواج الكبيرة أولاً, ولاسيما بعد انتشار ظاهرة العنوسة, فقد تنازل الأهل عن هذا الشرط غير العادل, خصوصاً أن الزواج نصيب.

تزوجت أختي الصغرى قبلي, إلاّ أنني كنت ومازلت أحمل الكثير من المشاعر الإيجابية نحوها, وأتمنى لها التوفيق والسعادة, حتى أنني شاركت في أمور التجهيز للزواج, وأهلي لم يقفوا في طريق زواجها, فلكل شخص نصيب في هذه الحياة, والحياة نفسها مسطّرة على لوح مكتوب. الأمر يتعلق بثقافة الوالدين ووعيهما, خاصة في حال كون الابنة الكبرى لا ترغب بالزواج, وترغب في إكمال دراستها, أو النجاح في عملها وطموحاتها, والارتباط في الوقت الحالي أمر مؤجّل.

المجتمع الشرقي لازال يتعامل مع الموضوعات الاجتماعية بطريقة خاصة, يمارس من خلالها نوعاً من الضغوط على أفراده, سواء في مسألة الزواج أو الطلاق أو غيرها, لتؤدي هذه الضغوط إلى مضاعفات نفسية, هنا يأتي دور الأهل, ولاسيما الأم, في الترابط والتفاهم, الذي من شأنه أن يحمي أفراد الأسرة من التداعيات النفسية والاضطرابات الخاصة.

كما يجب على المجتمع أن يعي دوره تجاه أفراده, وأن يبتعد الناس عن الكلام في المجالس, والنظرات الجارحة, التي تؤثر تأثيراً سلبياً كبيراً في نفسية الكبرى التي لم تتزوج بعد, حتى لا تشعر بأنها ارتكبت خطأ ما, أو أنها غير جميلة لذلك لم تكن مرغوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القيصر





ذكر
اللإنتساب : 22/04/2008
عدد المساهمات : 4324
عدد الـنقاط : 9257
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الصغيرة تزوجت قبل الكبيرة... هل من مشكلة؟   2015-05-28, 3:12 pm

رساله

أن تتزوج البنت الصغيرة قبل الكبيرة, أمر عادي بالنسبة إلى الذين يضعون الأمور في ميزان العقل والمنطق, أما أولئك الذين ينظرون إلى الأمور بعين المشاعر والأحاسيس والعادات , فلهم رأي آخر.

عادي








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همسه حب





ذكر
اللإنتساب : 17/03/2012
عدد المساهمات : 1409
عدد الـنقاط : 1457
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الصغيرة تزوجت قبل الكبيرة... هل من مشكلة؟   2015-05-31, 3:05 pm

رساله

عادي

مشكوره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصغيرة تزوجت قبل الكبيرة... هل من مشكلة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــرخـــــة قــــــــــلــــــــم :: بوابة صرخة قلم :: ركن الياسمين-
انتقل الى:  
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...