الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

  أربع خطوات بسيطة تُساعد أطفالك على اتّباع نمط حياة صحّي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احلام فتاة





انثى
اللإنتساب : 03/06/2008
عدد المساهمات : 1460
عدد الـنقاط : 1465
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: أربع خطوات بسيطة تُساعد أطفالك على اتّباع نمط حياة صحّي   2016-03-06, 2:56 pm

نسعى جميعنا كآباء وأمهات إلى ضمان استمتاع أبنائنا بطفولتهم، وفي الوقت نفسه، تعليمهم بعض العادات المفيدة والهامة التي ستنفعهم حين يكبرون. ويعتبر إرشاد الأطفال على حمية غذائية متنوعة، وأسلوب حياة نشيط من الدروس القيّمة التي يمكن أيضاً أن تكون ممتعة لهم.

لماذا يعتبر هذا الأمر هاماً؟

تعد السمنة واحدة من أكبر المخاوف الصحية التي تؤثر على أطفالنا في الشرق الأوسط، والتي تعمل الحكومات والهيئات الصحية في المنطقة بجدّ لاتخاذ خطوات فاعلة بشأنها.

واعتماداً على إحصاءات منظمة الصحة العالمية، تضاعفت معدّلات السمنة على نطاق عالمي منذ العام 1980 لتصل إلى 42 مليون طفل مصاب بالبدانة في عام 2013. وفي حال استمر هذا المؤشر بالتصاعد سيصل عدد الصغار والأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن إلى 70 مليون بحلول عام 2025. وعلى الرغم من هذه الإحصاءات المقلقة، إن جميع الخبراء متفقون على إمكانية الوقاية من السمنة، وأن تعليم الأطفال على أساليب حياة صحية منذ سن مبكر يساعد في ضمان طفولة سليمة لهم، وبالتالي، حياة أكثر صحة عندما يكبرون. فمن أين يجب على الآباء والأمهات أن يبدؤوا؟





وفي هذا الخصوص قالت وفاء عايش، مدير إدارة التغذية السريرية في هيئة الصحة بدبي (الإمارات): "يلعب الآباء والأمهات دوراً هامّاً في إرشاد الأطفال على حياة صحية، وأفضل وسيلة للقيام بذلك هي أن يكونوا قدوة لأطفالهم، وأن تشترك العائلة كلها في نمط حياة صحي ونشيط. وننصح كل عائلة باتباع العادات الأربع اليومية والبسيطة كي تساعدهم في الحفاظ على صحة جيدة، وهي التالية: المزيد من الإعتدال بحجم الوجبات، المزيد من الفواكه والخضار، المزيد من شرب المياه، والمزيد من الحركة والنشاط البدني".

١. المزيد من الحركة والنشاط البدني

النصيحة الأولى السهلة التي يجب على الآباء والأمهات اتّباعها هي إبقاء أطفالهم في حركة ونشاط دائمين.، فأيّ نشاط بدني يعد أفضل من الجلوس بدون حركة، وواحدة من الطرق لجعل الأطفال يتحركون أكثر هي تخفيض الوقت الذي يقضونه أمام شاشات التلفزيون أو ألعاب الكمبيوتر. ومن خلال إيجاد البدائل التي تتناسب مع اهتمامات الطفل من ألعاب الجري والتقاط الأشياء في الحديقة أو المنتزه، أو الألعاب الرياضية المنظّمة، يمكن مساعدتهم في تطوير مهاراتهم ، بالإضافة إلى تقوية قدراتهم على اتخاذ القرارات، وزيادة إنتباههم وإحساسهم بروح الفريق.

٢. المزيد من شرب المياه

المياه هي من أهمّ ضروريات الحياة، فهي ترطّب الجسم وتساعد على تنظيم درجة حرارته، وهذا الأمر مهمّ خصوصاً بالنسبة للأطفال ذوي النشاط الجسدي الزائد، أو الأشخاص الذين يعيشون في الأجواء الحارة. ولا تضيف المياه أيّ سعرات حرارية إلى النظام الغذائي. ولكن ماذا لو كان طفلك لا يحب المياه؟ ·تأكد من توفر المياه في متناول اليد، ليكون الأطفال أكثر قابلية لشربها.

·اجعل من شرب المياه لعبة مرحة، وذلك باستخدام مصّاصات المياه الملونة، أو أكواب المياه المصمّمة بشكل خاصّ.

·يمكنك أيضاً إضافة شرائح الليمون في الكوب، أو مزج القليل من عصير البرتقال في المياه.

٣. المزيد من الفواكه والخضار

أضافت وفاء عايش: "حتى نضمن حصول الأطفال على نظام صحي غني بعناصره الغذائية، يجب تحفيزهم على تناول أطعمة صحية ومتنوعة من مختلف المجموعات الغذائية. والتنوع هامّ جداً لتدريب الحواسّ بدءاً من البصر إلى الشمّ ثمّ اللمس، وانتهاءً بتذوّق الطعام. ليس كافياً تحضير وجبات رئيسية مغذية فقط، بل يجب أيضاً غرس عادات الطعام الصحية في نفوس الأطفال. يمكن على سبيل المثال إبقاء طبق من الفواكه متوفراً بشكل دائم كوجبة خفيفة بعد المدرسة، أو الاحتفاظ بالخضروات المقطعة في الثلاجة للاستمتاع بتناولها خلال اليوم".

كما يمكن تحفيز الأطفال على تناول أطعمة مغذية ومتنوعة من خلال السماح لهم بالمساعدة في شراء المواد وتحضير الوجبات في المنزل، الأمر الذي يتيح لهم تعلم كيفية تحضر وجبات متوازنة بأنفسهم.

٤. المزيد من الإعتدال بحجم الوجبات

بدأت أحجام الحصص الغذائية تزداد منذ عقد الثمانينات، واستمرت بالزيادة منذ ذلك الحين. ومع مرور الوقت، أصبحت تصوراتنا عن الحصص الغذائية مشوّهة، وتظهر الأبحاث أنه من الصعب علينا معرفة كيف تبدو الحصّة الغذائية الطبيعية! وعلى الآباء والأمهات أن يضمنوا لعائلاتهم وجبات مغذّية، ويتأكدوا من احتوائها على المقادير الصحيحة من العناصر الغذائية. بالإضافة إلى ذلك، من المهمّ مراقبة اعتدال حجم الوجبات الغذائية المقدّمة للعائلة، حتى وإن كانت الوجبات صحّية.

وإليكم بعض الطرق التي تُساعد في بناء عادات طعام صحية لدى الأطفال:

· مشاركتهم بفعالية في اكتشاف كمية التناول المعقولة من الطعام.

- الطريقة السهلة لتعليم طفلك كيفية تقدير كميات الحصص الغذائية هي عبر استخدام يديك كمقياس. ويمتلك الأطفال أيدي أصغر من الكبار، مما يساعد على التذكير بأن حصص طعام الأطفال يجب أن تكون أصغر.

- تعادل قبضة اليد مقدار كوب – وهي الكمية التي ينصح بها من حصص طعام الباستا، والأرز، والحبوب، والخضروات، والفاكهة.

- حصّة من اللحوم يجب أن تكون بحجم راحة اليد.

. تشجيعهم على تقاسم حصصهم من الحلوى مع إخوتهم أو أصدقائهم.

· تشجيع عادة الأكل على الطاولة، وتجنُّب الأشياء التي تصرف الانتباه مثل التلفزيون، فمن السهل الإفراط في الطعام عند التركيز على أشياء آخرى.

·تقديم الطعام في أطباق أصغر لتظهر الوجبات الصغيرة بشكل أكبر. فالشطائر تبدو صغيرة في طبق العشاء، لكنها تبدو كبيرة في طبق المقبلات.

·الحرص على جدولة ثلاث وجبات صحية، مع 1-2 وجبات خفيفة خلال اليوم. فغالباً ما يؤدي تخطّي إحدى الوجبات إلى الإفراط في الطعام في الوجبة التي تليها.

·إضافة المزيد من السلطات والفاكهة إلى النظام الغذائي للعائلة، وبشكل خاص، في بداية الوجبات، فذلك قد يساعد على التحكم بشعور الجوع، ويعطي إحساساً بالامتلاء، فيصبح التحكّم بكمية السعرات الحرارية المتناوَلة أسهل.

·تناول الطعام ببطء، وإعطاء الجميع فرصة لاختبار إحساس الشبع قبل تقديم المزيد من الطعام. ولابد من تعليم الأطفال بأن إشارة الإحساس بالشبع تستغرق 15 دقيقة للوصول إلى الدماغ.

تذكّر الدور الذي يؤديه الآباء والأمهات في تعليم أطفالهم كيفية تقدير أحجام الحصص الغذائية. فخلال مراحل نمو الأطفال تختلف شهيتهم للطعام من وقت لآخر، تبعاً لعدة عوامل. ويغلب الشعور بالجوع عند الأطفال بشكل أكبر خلال مراحل النمو التي يمرّون بها، وخلال المواسم الرياضية التي يزداد فيها نشاطهم. وينخفض شعورهم بالجوع في أوقات توقّف النشاط. وبينما تتأرجح شهيتهم للطعام، حافظ على ثبات حصصهم المناسبة ، شجّعهم على التمهّل في تناول وجباتهم، وتأكّد من شعورهم بالشبع قبل تقديم المزيد من الحصص. وتهدف حملة "معاً لصحة أبنائنا" إلى ضمان مساهمة الجميع بدور حيوي في الحفاظ على صحة أطفال المنطقة من خلال مساعدة الأهل على تنشئة أطفالهم بعمر من 4 إلى 12 عاماً على عادات أكل وشرب ونمط حياة صحية أكثر، وتقديم أفكار مرحة وتعليمية تؤثر إيجاباً في سلوكهم وتحفّزهم للقيام بأفعال ملهمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أربع خطوات بسيطة تُساعد أطفالك على اتّباع نمط حياة صحّي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــرخـــــة قــــــــــلــــــــم :: *** مجموعه ادم *** :: رياحين المنتدى-
انتقل الى:  
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...