الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 كيف تتعامل الأسرة مع غضب الطفل المعاق ذهنياً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرنسيسه





انثى
اللإنتساب : 05/08/2008
عدد المساهمات : 5767
عدد الـنقاط : 11750
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: كيف تتعامل الأسرة مع غضب الطفل المعاق ذهنياً   2010-03-14, 1:14 am



كيف تتعامل الأسرة مع غضب الطفل المعاق ذهنياً






عندما يصل عمر الطفل إلى ثلاث سنوات تخف حدة نوبات الغضب لديه، لأنه
أصبح أكثر قدرة على التعبير عن نفسه باستخدام اللغة، وبدأت شخصيته تنمو
وتتطور، وأصبح أكثر انشغالاً بأمور حياتية تمنعه من تكرار هذه النوبات،
إلا أن الأمر لا ينطبق تماماً على الطفل ذي الإعاقة الذهنية، حيث يبقى
الجانب اللغوي أقل تطوراً أي أنه أقل قدرة في التعبير اللفظي عن ذاته
ومشاعره، إضافة إلى التأخر الحاصل لديه في مختلف الجوانب النمائية، مما
يرفع من درجة تكرار هذه النوبات التي يعبر من خلالها عن الأمور الانفعالية
والوجدانية الداخلية، حيث لا تزال قدراته العقلية ومهاراته التي تؤهله
للتعامل مع المتغيرات المحيطة أقل تطوراً، وبالتالي فهو أقل قدرة عند
مواجهتها والتكيف معها.

ومن أجل التعامل الصحيح مع ثورات الغضب عند الأطفال، لا بد للوالدين والقائمين على رعاية الطفل من مراعاة النقاط التالية:



بث التوقعات الايجابية: لا
بد من إعطاء الطفل رسائل إيجابية واضحة حول الأمور التي نتوقعها منه،
والتي ينبغي أن لا تكون أعلى من قدراته وطاقاته، إضافة إلى تعليمات
ايجابية ومحددة أيضاً مثل: ( أنا أتوقع منك اليوم أن تتصرف أثناء الزيارة
بشكل مؤدب، وأنت قادر على ذلك)…
فلهذه التعليمات صداها الأوسع عند الطفل بدلاً من استخدام عبارة مثل: (لا
أستطيع تحمل البكاء ونوبات الغضب، فلذلك كن مؤدباً ولا تثر غضبنا أثناء
الزيارة)، فمن الصعب علينا إقناع الطفل ومراضاته أثناء حدوث ثورة الغضب
عنده، ولكننا نستطيع تهيئة الجو الملائم لعدم حدوث النوبة وخلق التوقعات
الايجابية تجاهه.


التنفيس الانفعالي: على
الأم أن تتيح الفرصة لابنها كثير الغضب للتنفيس الانفعالي بين فترة وأخرى،
وتعويده أن يستخدم جسده بطريقة ايجابية بممارسة الأنشطة الحركية
والهوايات خارج البيت أو داخله، وإتاحة المجال له لسماع الموسيقى والقفز
وممارسة الرياضة، وتشجيعه على رسم مشاعره ورسم مناظر تعبر عن غضبه
باستخدام الألوان التي يحب، مهما كانت هذه الرسومات عشوائية وبسيطة.


مراعاة قدرته على التقليد: يتعلم
الأطفال من الكبار طريقة تعبيرهم عن الغضب، فهناك من الوالدين من يعكس
غضبه على الجو الأسري بكامله ويتعامل بعنف مع أفراد الأسرة، وهناك من يفرغ
غضبه عن طريق ضرب المخدة أو الاسترخاء أو الخروج في نزهة، وبالتالي فإن
الآذان والعيون الصغيرة تراقب كل ما يحدث وتقلده، حتى لو كان الأطفال من
مختلف مستويات الإعاقة الذهنية.


عدم التعزيز: بعض
المعلمات والأمهات يعززن ثورات الغضب عند الطفل بإعطائه ما يرغب في الحصول
عليه، فيؤدي ذلك إلى أن يلجأ الطفل باستمرار لهذا السلوك حتى يحصل على
مبتغاه، فمثلاً الطفل الذي يأخذ قطعة الشوكولا من أمام طاولة المحاسب عند
الخروج من محل التسوق، سيلجأ إلى هذا السلوك كل مرة إذا لم يواجه ردة فعل
من قبل والديه.
وإذا أراد الأهل فعلاً إيقاف الطفل عن هذا السلوك فعليهم شرح الموقف له،
وبأن عليه أن لا يأخذ الشوكولا عن الطاولة في المرة القادمة مع توضيح
السبب، وتكليف الطفل بمساعدة الأم أثناء وضع المشتريات على شريط الحساب
المتحرك حتى لا يشعر بالملل، أو تكليفه بتذكير الأم أن تشتري سلعة معينة
للبيت أثناء جولة التسوق، فيشعر الطفل أنه طرف فاعل في عملية التسوق أو
غيرها من النشاطات والزيارات وليس مجرد مستجيب للأوامر.


التجاهل: قد يؤدي تجاهل
ثورة الغضب إلى نتائج ايجابية خاصة عندما يرمي الطفل من خلالها لفت انتباه
الآخرين، حينها ينصح بعدم الاهتمام بالسلوك مع بقاء الاهتمام بالطفل،
وبذلك يدرك أن تصرفه خاطئ ولذلك تم تجاهله، فيعيد النظر ليبحث عن سلوك
مقبول ليتم تعزيزه.
وإذا تجاهلت الأم ثورة الغضب وابتعدت مسافة عن الطفل فقد يكون ذلك أفضل،
ولكن بعد إعطائه تلميحاً بأنه عندما يهدأ سوف تأتي وتساعده وتتعرف على ما
يرغب، ولكن ما دام بهذه الحالة فلن تلبى له رغباته، وفي هذه اللحظات
الهامة على الأم أو المعلمة أن تصبر وتتحلى بضبط النفس، لأن حدة غضب الطفل
قد تزداد في اللحظات الأولى للتجاهل، لكن الغضب ما يلبث أن يهدأ بعد مرور
فترة من الوقت.


العزل: قد تلجأ بعض
الأمهات إلى عزل الطفل في غرفته عند اشتداد ثورة الغضب، فيخرب الطفل
ألعابه أو يكسر أغراض الغرفة، ولكن لنتذكر أن هذه هي ألعابه التي يحبها أو
ممتلكاته، وسوف يتحمل نتائج إتلافها ولن تحضر له الأسرة بديلاً عنها، وبعد
أن تنتهي ثورة الغضب عليه تحمل مسؤولية نثر الأغراض في الغرفة وبالتالي
إعادة ترتيبها.


التعامل مع نوبات الغضب خارج البيت: مثلما
تحدث نوبات الغضب عند الطفل في البيت فقد تحصل خارجه أيضاً، فعندما يصمم
الطفل على أخذ قطعة الشوكولا من مركز التسوق، وعندما تصمم الأم على أن لا
يأخذها، فإن صراعاً للرغبات يحدث عنده قد يؤدي إلى نوبة من الغضب
والانفجار الانفعالي، كما أن الكثير من الأماكن كمراكز التسوق والمتنزهات
وأماكن الترفيه تعد مغرية بالنسبة للطفل لأنها تحتوي على كثير من الأشياء
التي يرغب في الحصول عليها ولا يستطيع.
ولو كانت نوبة الغضب قد حدثت في البيت لاستطاعت الأم التعامل معها بسهولة
عن طريق إهمال الطفل، ولكنها في الأماكن العامة لا تستطيع فعل ذلك لأن
سلوكه سيزعج الآخرين ويحرجها، لذلك يفضل التصرف في الأماكن العامة مع
الطفل بهدوء وبصوت منخفض، ومحاولة تهدئته والحديث معه عن الموقف الذي
يضايقه وتبريره له، مع أهمية المحافظة على ضبط النفس، لأن الطفل إذا شعر
أن الغضب بدأ يتسرب إلى الأم – التي ستكون بالطبع مهتمة بما يفكر به الناس
المحيطون بها تجنباً للإحراج- سيصرخ أكثر وستعزز عصبية الأم من سلوكه.
وإذا لم يهدأ الطفل في ذاك الموقف، فمن المفضل إخراجه من المكان إلى
السيارة، وإذا رفض المشي فيحسن حمله والحديث معه بشكل هادئ مع وجود اتصال
بصري كافٍ، وإشعاره بتفهم مشكلته، وتبرير الأسباب التي دعت الأم إلى رفض
طلبه أو تلبية رغبته، وإذا توقف عن البكاء والغضب ستتم مساعدته، وإخباره
بأن الرجوع إلى المتنزه أو المكان العام الذي كان سيكون فيه مرتبطاً
بهدوئه، فإذا لم يهدأ سوف تنتهي الجولة أو الزيارة وتعود الأسرة أدراجها
إلى البيت.

ولا شك أن الجلوس في السيارة بعيداً سيشعر الطفل بالملل فيعود لهدوئه
كي يعود إلى المكان الذي كان فيه أولاً، وعلى الرغم أن هذا الأمر يمكن
تلافيه كلياً بالاستسلام لطلب الطفل وإعطائه ما يريد (قطعة الشوكولاتة
مثلاً) إلا أن الأمر ينطوي على خطورة أن يعتاد الطفل الحصول على مطالبه
ورغباته عن طريق البكاء والغضب.
وعلى الأم أن لا تفكر بأن جميع الناس يحكمون على تصرفاتها ويراقبونها خلال
تعاملها مع الطفل في الأماكن العامة، فكثير من الآباء والمتسوقين
والمتنزهين يرافقهم أطفال، ومن الطبيعي أن تنتاب الطفل ثورة غضب في هذه
الأماكن، وإن كان للأسرة طفل من ذوي الإعاقة الذهنية وملامحه الجسمية تشير
إلى هذه الإعاقة أمام الآخرين، فلا يعني ذلك أن لا نتعامل معه بنفس أسلوب
التعامل مع الطفل العادي في تلك المواقف، بل إن إعطاءه ما يرغب بحجة أنه
معاق سيؤثر على مدى تطوره السلوكي والاجتماعي واستقلاليته.

المهم في الأمر أن تبقى الأم في حالة هدوء وثبات كي تكون أكثر
تحكماً بطفلها عندما ينتابه البكاء أو الغضب في المواقف العامة، بل إن
الناس المحيطين سيحترمون طريقة تعاملنا مع طفلنا بهذا الشكل، وقد يحملق
بنا بعض الناس إلا أن استثناء الآخرين من الموقف هو الحل.

وأخيراً أود أن أضيف هنا بأن الفراغ الذي يمر به الطفل أثناء وجوده في
الأماكن العامة قد يكون مثاراً للغضب، فعندما يتم إشغال الأيدي الصغيرة
فإن العقول الصغيرة تكون أقل تقلباً ومزاجية، كذلك فإن الجوع والتعب قد
يفجر الغضب عند الطفل، لذلك يجب التأكد من أن الطفل في حالة شبع وراحة
مسبقاً قبل الخروج من البيت، وكذلك فإن الملل قد يخلق الغضب، لذلك يجب
إشغال عقله وجسده حتى لا يشعر بالملل، وإشراكه ولو بعمل بسيط مساعد.











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rose





انثى
اللإنتساب : 12/05/2009
عدد المساهمات : 10295
عدد الـنقاط : 16630
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: كيف تتعامل الأسرة مع غضب الطفل المعاق ذهنياً   2010-03-14, 11:48 am






تسلم ايدك على

التوجيهات

تقبلي مروري












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البرنسيسه





انثى
اللإنتساب : 05/08/2008
عدد المساهمات : 5767
عدد الـنقاط : 11750
المهنه :
الهوايه :
الجنسية :
وسامي :
MMS
 دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: كيف تتعامل الأسرة مع غضب الطفل المعاق ذهنياً   2010-03-14, 8:33 pm




شكرا لرد ك على الموضوع

اشكرك من كل قلبي

تحياتي











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تتعامل الأسرة مع غضب الطفل المعاق ذهنياً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــرخـــــة قــــــــــلــــــــم :: *** مجموعه ادم *** :: رياحين المنتدى-
انتقل الى:  
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...